يشار إلى أن العديد من الشركات التقنية الكبرى طورت أو تعمل على تطوير أجهزة قابلة للارتداء وأدوات تدمج تقنية "الواقع المعزز"، فقد أطلقت شركة غوغل  نظارتها الذكية "غلاس" في فبراير/شباط 2013، وكانت تتيح إجراء المكالمات الصوتية والمرئية والتقاط الصور وتسجيل الفيديو وتصفح الإنترنت، إلا أنها لم تحقق النجاح المطلوب ربما لمخاوف الخصوصية.
كما أن مايكروسوفت تروج منذ فترة لنظارتها للواقع المعزز "هولولنس" التي تعمل بنظام التشغيل ويندوز 10 ويمكنها إسقاط النماذج ثلاثية الأبعاد والتطبيقات والألعاب في البيئة الحقيقية كغرفة الجلوس مثلا، مع إمكانية التفاعل معها.
ووفقا للطلب، تسعى سامسونع لجعل العدسات اللاصقة الذكية تظهر تعليمات الملاحة والتنقل على العين مباشرة، إلى جانب إمكانية البحث على الإنترنت للحصول على مزيد من المعلومات عما يشاهده المستخدم في العالم الحقيقي.
وكانت غوغل قد كشفت في وقت سابق عن طموحها لتطوير عدسات لاصقة ذكية لكن ذات أهداف طبية بشكل خاص، حيث ستكون مزودة بشريحة لاسلكية بالغة الصغر وبحساس قادر على قياس مستويات الجلوكوز عند مرضى السكري .