الأربعاء، 3 أغسطس 2016

أخطر 10 هاكر بالتاريخ

1- غاري ماكينون :-


كان غاري ماكينون مسؤول عن أنظمة الكمبيوتر للعاطلين عن العمل في عام 2001 عندما بدأ بالوصول إلى أنظمة الكمبيوتر التابعة للجيش الأمريكي حيث انه حذف ملفات هامة لنظام التشغيل وادعت الحكومة الأميركية أنه قد يتسبب في ضرر يقدر بمئات الآلاف من الدولارات على الأنظمة التي تسيطر على الصواريخ والمعلومات السرية الهامة كما استطاع الوصول الى معلومات عن الطاقة الحرة والأجسام الغريبة (UFOs) وكان هذا أكبر هجوم حينها على أنظمة الكمبيوتر في أمريكا من قبل شخص واحد.

كان غاري ماكينون حينها في المملكة المتحدة وقد تم حظره و وجهت إليه التهم من قبل هيئة المحلفين الكبرى وتسليم المجرمين الواقعة في الولايات المتحدة لاستقدامه من المملكة المتحدة و محاكمته وفي عام 2012 وعلى الرغم من حظره ففي نهاية المطاف بعد سنوات من الإجراءات القانونية زعم الخبراء الطبيين انه يعاني من متلازمة اسبرجر ومن المرجح ان يحاول الانتحار إذا اضطر ل الذهاب إلى الولايات المتحدة.

2- مايكل بيفان وريتشارد برايس :-


في عام 1996 بدأ اثنين من الصبية بريطانين الاصل الوصول إلى أنظمة الكمبيوتر التابعة لسلاح الجو الأمريكي و وكالة ناسا ومنظمة حلف شمال الأطلسي بشكل غير قانوني و تسبب هذا بضرر على نطاق واسع لتلك الأنظمة كما تم حذف الملفات ونقلها وجاءت الهجمات أيضا بتكلفة كبيرة حيث حاول خبراء في الجيش الأمريكي وقف التسلل ومنع محاولات أخرى وفي وقت لاحق اخترق هذا الزوج منشأة بحثية في كوريا الجنوبية و تم نقل معلومات حول البرامج النووية في أنظمة السلاح الجوي الأميركي كان هذا الاختراق سيؤدي إلى صراع مسلح إذا كانت قد سرقت هذه البيانات من كوريا الشمالية لأنها تشتبه على الفور بالولايات المتحدة وسوف يشنوا هجمات انتقامية لحسن الحظ  فإن المعلومات المنقولة فعلا من كوريا الجنوبية وبالتالي فإن حكومة الولايات المتحدة كانت قادرة على حل الحادث الدولي بسهولة نسبيا.

3- كيفن ميتنيك :-


واحد من المتسللين الأكثر شهرة في كل العصور حيث كان كيفن ميتنيك مسؤول عن القرصنة في مجموعة واسعة من أنظمة الكمبيوتر والخوادم لعدة سنوات وقال انه قد اقتحم أنظمة شركات الهاتف والكمبيوترونسخ المعلومات السرية وقام بتغيير البيانات الهامة داخل خوادم الكمبيوتروتمكن ايضا من اقتحام حسابات البريد الإلكتروني الخاصة عن طريق سرقة كلمات السر، وكان قادرا على قراءة المحتويات ليصبح من أكبر الهاكر المطلوبين في الولايات المتحدة قبل القبض عليه في عام 1995 ويعمل الآن في مجال الأمن مما يساعد المواقع والشركات لمنع القرصنة و محاولات اختراق الأجهزة الخاصة بهم.

4- فلاديمير ليفين :-


في حين أن العديد من قراصنة تستهدف أنظمة عسكرية أوالشركات من أجل معرفة معلومات أو كشكل من أشكال الاحتجاج والبعض الآخر يستهدف حسابات العملاء للاستفادة فقط لأنفسهم تمكن فلاديمير ليفين بالضبط في عام 1994 من الوصول إلى شبكة سيتي بنك حيث كان قادرا على سرقة أكثر من 10 مليون دولار من الحسابات و تم القبض على الهاكر الروسي في نهاية المطاف في المملكة المتحدة وتسليمه الى الولايات المتحدة حيث أمضى ثلاث سنوات في السجن في حين تمكن سيتي بنك من استرداد جميع الأموال المسروقة لكن هناك مبلغ 400,000 $ من الأموال المسروقة لم يكتشف الغموض حول هذا المبلغ المفقود الى اليوم ولا احد يعلم الى اين ذهب .

5- مايكل كالس :-


 كان مايكل كالس طالب في مدرسة ثانوية في كيبيك في كندا المعروفة أكثر باسم MafiaBoy الذين تمكنوا من اختراق بعض المواقع الأكثر زيارة على شبكة الإنترنت في عام 2,000 من خلال سلسلة من هجمات رفض الخدمة وكان قادرا على اسقاط مواقع ياهو لكرة القدم، والأمازون وDELL وeBay وCNN لعدة ساعات لكل منهما مما أدى إلى تدمير أنظمة الكمبيوتر الخاصة بهم. وقيل إن التكلفة الإجمالية لتصرفاته تصل الى 7,000,000 $ من قبل النيابة العامة، على الرغم من أنه يقدر بعض المحللون أن الهجمات قد تسببت بِ 1,000,000,000 $ من الأضرار الاقتصادية العالمية.

6- جانسون جيمس انشيتا :-


وهناك شكل شائع من القرصنة ينطوي على الاستيلاء على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمستخدمين الآخرين من أجل استخدامها لأنشطة إجرامية أخرى. هذا هو المعروف باسم الروبوتات ويستخدم عادة لمهاجمة مواقع وأنظمة الكمبيوتر بعدد هائل من أجهزة الكمبيوتر التي يتم استخدامها مما يجعل من الصعب للغاية الدفاع ضده وعلى مدار السنة وكان قادرا على خطف حوالي 500,000 آلة و تأجير خدماته لأولئك الذين يريدون الاطاحة بمواقع معينة وقد ألقي القبض عليه في نهاية المطاف في لدغة من مكتب التحقيقات الفدرالي وحكم عليه بالسجن لمدة 60 شهرا في السجن

7- أدريان لامو :-


من أجل المساعدة في إخفاء هويته و التي تجعل من الصعب على السلطات تعقب الشخص الذي كان مسؤولا عن الهجمات فإن أدريان لامو قام باستخدام روتيني لأجهزة الكمبيوتر العامة في المكتبات ومقاهي الإنترنت لتنفيذ عمليات القرصنة حيث كان لديه أهداف رفيعة المستوى التي تشمل مايكروسوفت و Worldcom و AOL و صحيفة نيويورك تايمز وياهو وكان يريد الدخول على أنظمة الكمبيوتر الخاصة بهم حيث أنه سرق المعلومات وقام بتغيير البيانات و كان قد اتهم في وقت لاحق من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي بارتكاب، جرائم الكمبيوتر في عام 2010 وكان لامو أيضا مسؤول عن إبلاغ الجيش الأمريكي حول تسريب تشيلسي مانينغ أكثر من 250,000 وثيقة .

8- أوين ووكر :-


 كان أوين ووكروالمعروف باسم AKILL من القراصنة  ذوي المهارات العالية الذين كانوا وراء هجمات على عدد من المواقع وأنظمة الكمبيوتر على مدى عدة سنوات. وكان المسؤول الأول عن خلق الفيروس Akbot التي سمح له بالسيطرة على الملايين من أجهزة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم واستخدامها لشن هجمات على أهداف معينة ويقدر خبراء أن الضرر المالي الناجم عن الفيروس يمكن أن يكون مرتفعا جدا لدرجة انه  قدر بِ 26 مليون دولار 

9- ألبرت غونزاليس :- 


وكان ألبرت جونزاليس المولود في كوبا مسؤولا عن تنفيذ أكبر سرقة لأرقام بطاقات الائتمان والصراف الآلي من عام 2005 إلى عام 2007  وتعتقد السلطات أن جونزاليس سرق معلومات أكثر من 170 مليون بطاقة عن طريق حقن أجزاء مختلفة من التعليمات البرمجية في أنظمة الحاسوب للوصول بشكل غير قانوني ثم استخدام البيانات المسروقة في تفويض المعاملات الاحتيالية وسحب الأموال من الحسابات إجمالا غونزاليس يقول تمكنت من تسبب في ضرر تبلغ قيمته نحو 200 مليون دولارمن خلال الاختراق لأنظمة الكمبيوتر وسرقة النقود.

10- أسترا :- 

على الرغم من أن الاسم الحقيقي لهذا القرصان لم يكن رسميا، فإن الشرطة اليونانية كشفت أنه كان عالم الرياضيات البالغ من العمر 58 عاما والذي كان يعيش في أثينا وكان الرجل مطلوبا للعديد من جرائم الكمبيوتر المختلفة منذ عام 2002 ولكن تعرض للمزيد من التدقيق في عام 2005 عندما اخترق أنظمة داسو، وهي شركة عسكرية فرنسية. ثم سرق معلومات حساسة بشأن الأسلحة والطائرات وغيرها من التكنولوجيا قبل بيعها إلى أطراف أخرى و جاء في الادعاء ان هذا القرصان قد تسبب بما يزيد عن 360 مليون دولار من الأضرار التي لحقت داسو



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق